تقارير المناطق  ::   تقرير حول شهداء ثورة الكرامة في مدينة (( داعل )) محافظة درعا


تقرير حول شهداء ثورة الكرامة في مدينة (( داعل )) محافظة درعا
مركز توثيق الإنتهاكات في سوريا
تشرين الثاني/ نوفمبر 2012


لتحميل هذا التقرير كملف PDF

موجز عن المدينة:
داعل قرية آرامية قديمة واسمها يتألف من كلمتين دا – ايل أي بيت الإله.
تقع مدينة داعل شمال محافظة درعا، على طريق "دمشق- درعا" القديم. تشكل نقطة التقاء بين مجموعة من القرى والمدن المحيطة. يحدها من الجنوب قرية "عتمان" ومن الشمال بلدة "ابطع" ومن الشرق مدينة "خربة غزالة" ومن الغرب مدينة "طفس".
وهي مدينة زراعية تكثر فيها زراعة الحبوب وخاصة القمح، والخضار وأشجار الزيتون والعنب.
يبلغ عدد السكان الاجمالي حوالي 40 الف نسمة منهم نسبة كبيرة من المغتربين في دول الخليج خاصة.
تتميز داعل بكوادرها العلمية وارتفاع نسبة حملة الشهادات الجامعية بين أبنائها. سكانها من المسلمين السنة ويغلب الطابع المحافظ على علاقاتها الاجتماعية.


داعل في الثورة:
خرجت أول مظاهرة في مدينة داعل بتاريخ 20-3-2011 وكانت من بين المدن التي شهدت كثافة ملحوظة في التظاهر والنشاط السلمي والمدني.
تعرضت مدينة داعل لتسع اقتحامات كبيرة بالإضافة الى عمليات المداهمة التي كانت تحدث بمعدل مرتين او ثلاث مرات في الاسبوع.

تواريخ الاقتحامات:

الأول 8-5-2011 الثاني 30-7-2011 الثالث 23-8-2011
الرابع 30-9-2011 الخامس 27-10-2011 السادس 30-11-2011
السابع 21-12-2011 الثامن 2-4-2012 التاسع 25-9-2012

بلغ عدد شهداء المدينة حتى تاريخ 15-11-2012 (120) شهيدا. وبلغ عدد المعتقلين منذ بداية الثورة بما فيهم المفرج عنهم نحو ألفي معتقل، فيما يبلغ عدد المعتقلين الحاليين نحو 150 معتقلا بينهم العديد من المختفين قسريا.
أول غارة جوية تعرضت لها المدينة كانت بتاريخ 20-6-2012، وألقيت عليها للمرة الأولى براميل TNT من الطائرات الحربية بتاريخ 18-7-2012.

شهداء الثورة
  • سقط معظم شهداء المدينة خلال الأشهر العشرة الأولى من عمر الثورة، في المظاهرات السلمية التي كانت تشهدها المدينة بكثافة.
    بدءا من شهر أيار/مايو 2012، لوحظ تصاعد في أعداد الشهداء في المدينة بلغ ذروته في شهري آب وأغسطس 2012.



  • معظم الشهداء ما بين الشهر الخامس والتاسع من عام 2012 قضوا في القصف المدفعي بينما كان معظم الشهداء قبل ذلك في إطلاق النار العشوائي من قبل قوات النظام حيث بلغت نسبة الشهداء باطلاق الرصاص 46% وبلغت نسبة شهداء القصف العشوائي 29%.
  • شهدت المدينة العديد من حالات الوفاة تحت التعذيب حيث بلغت نسبتها 10% من مجمل حالات الاستشهاد.
  • فيما تسبب القصف الجوي باستشهاد 6% .



  • تبلغ نسبة اعداد الشهداء في المدينة إلى العدد الكلي لشهداء الثورة حوالي 0.003 اي ثلاثة شهداء لكل الف شهيد. وبلغت نسبة المدنيين من الشهداء 83% ومن غير المدنين 16% و 1% من جيش النظام.
  • نسبة الشهداء الذكور 87% والاناث 13%





  • سجلت مدينة داعل نسبة 30 % من الشهداء من الاطفال تحت سن 18 سنه مع العلم انه لايوجد بينهم أي عنصر من الجيش الحر.
  • ونسبة 30% من الشباب الذين تتراوح اعمارهم بين (24-35) سنة.
  • وتراوحت أعمار الشهداء من الجيش الحر بين (19-30)سنة.




  • بلغت نسبة الشهداء من غير المتزوجين 39% ونسبة من لديه اطفال بين (1-3 اطفال) 24% .



    النسبة الأكبر من الشهداء المدنيين البالغين كانت للعمال وأصحاب المهن الحرة، حيث بلغت 70% ، وبلغت ونسبة طلاب المدارس والجامعات من الشهداء البالغين 15% بالإضافة الى ثلاثة مهندسين 4% و ثلاثة مدرسين 4%.



    وبلغ عدد الجنود المنشقين من ضمن فئة الشهداء غير المدنيين 6% بينما بقية الشهداء من المتطوعين في الجيش الحر ومعظمهم من العمال وأصحاب الأعمال الحرة.
  • في مدينة داعل يوجد خمسة شهداء من ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • بسبب القصف اليومي المتواصل، يقدر عدد النازحين من المدينة ب 40% من تعداد سكانها، فيما تعذر إعداد احصاء قريب من الدقة حول المنازل المدمرة بسبب الدمار الذي يطال يوميا مزيدا من المنازل والممتلكات الخاصة.
رابط شهداء داعل حتى تاريخ اعداد التقرير:

-------------------------------------------------------------------
لأية ملاحظات أو أسئلة يمكن التواصل معنا عبر بريدنا الالكتروني
editor@vdc-sy.info

للاطلاع على تقاريرنا السابقة باللغة العربية
http://www.vdc-sy.org/index.php/ar/reports

للاطلاع على تقاريرنا السابقة باللغة الإنكليزية
http://www.vdc-sy.info/index.php/en/reports/